الفيسبوك يتحول إلى بعبع يخيف المسؤولين بسكيكدة

الفيسبوك يعوض الصحافة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 فبراير 2017 - 10:35 صباحًا
الفيسبوك يتحول إلى بعبع يخيف المسؤولين بسكيكدة

تحولت شبكات التواصل الاجتماعي وخاصة الفيسبوك إلى مصدر قلق حقيقي بالنسبة للمسؤولين المحليين بولاية سكيكدة وعلى رأسهم السيد والي الولاية ، حيث أمر بإنشاء صفحة خاصة تنقل أخبار نشاطاته وتنقلاته ومنبر لإعلام المواطنين بكل جديد لاسيما فيما يخص قطاع السكن ، وهذا على خلفية الحادثة التي تسببت في تنحية الوالي السابق بعد نشر مقاطع فيديو على شبكة الفيسبوك لم ترض قطاع كبير من المواطنين ولا المسؤولين الكبار بالدولة حيث جاء سريعا قرار تنحيته .

ويحرص الوالي الجديد على عدم تكرار نفس الأخطاء التي وقع فيها سلفه ، لاسيما وأن شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت المؤثر الأول والموجه الرئيسي للرأي العام ، خاصة مع ظهور العشرات إن لم نقل المئات من الصفحات التي تهتم بنقل الأخبار المحلية ومنها التي حققت نسبة مشاهدة وتفاعل من قبل المواطنين لا تستطيع أية وسيلة إعلامية  تحقيقها بما في ذلك القنوات التلفزيونية أو ما يعرف بوسائل الإعلام الثقيل .

وفي ذات السياق اشتكى العديد من مديري صفحات الفيسبوك التي تشهد تفاعلا كبيرا من التضييق الممارس عليهم من قبل مصالح الأمن أو من قبل بعض المسؤولين ، حيث تم منعهم من تصوير ونشر الصور أو الفيديوهات الخاصة بالاحتجاجات الأخيرة التي قام بها سكان حي الماتش القصديري للمطالبة بتوزيع السكنات ، ومنهم من تم الاتصال به وطلبو منه بطريقة لبقة عدم التطرق لموضوع السكن باعتباره القضية الحساسة والقطرة التي قد تفيض كأس السلطات في هذه المرحلة الحرجة التي تشهد بداية السباق الانتخابي نحو البرلمان .

وتتسابق العديد من الصفحات خاصة المهتمة بنقل الأخبار و المهتمة بالشأن الكروي للفريق المحلي على استقطاب أكبر عدد من المعجبين و المتابعين لها حتى وإن كان المحتوى في أغلبه مكرر ومستنسخ مما تنشره الجرائد والقنوات التلفزيونية ، وهذا لا ينفي وجود صفحات تعمل بشكل شبه احترافي وحققت في العديد من المرات السبق في نقل الخبر ، مع محتوى هادف وإن كان غير مدروس .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار سكيكدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.